نصوص | مجلة بصرياثا الثقافية الأدبية

نصوص

أنا وظلها بقلم: حسین المسلم

husain muslem

حسین المسلم : كشيء یقضي عمره موت كشيء یمر لمرة كالبرق كالصواعق هكذا الحب یعیش أحدث قلبي بهذا أو یحدثني أضمده بترهات فلسفیة أو یضمدني أنام معاندا حضور ظلها أدیر وجهي بعیدا عن نوافذي و أطفو على سطح المنام كشيء خفیف لا نوم و لا حلم لا طیف و لا شبح على السراط المنحني للحب لا نفس یؤهلني لأنغمس في ...

أكمل القراءة »

شرقیة بقلم: سماح الشریف

samah

سماح الشریف : حرة هى تطوف بین زوایا القصر، تطل من الشرفات متى شاءت، تضحك ، أو تبكى تغط في نومها ، أو تأرن! ولكن لیس لها أن تخطو نحو الأبواب _لا شىء! هناك ومن یذهب یرتد خائًبا وما إن أستغرق اللیل حتى منتصفه، وخفق المكان تملكها ، شىء من الرغبة في اختبار ما وراء السور العتیق، وكان یوما أو ...

أكمل القراءة »

قنبلة الذكريات دارين المساعد كاتبة سعودية

444

هل تساءلتم يوماً كيف نتخطى ذكرى سيئة !! ؟! نعم توجد هُناك طريقة مناسبة للتغلب على بعض الجروح العميقة . لأن الذكرى السيئة تصاحبها آلآم الخيبات والكثير من مشاعر الندم والحسرة واللوم . الذكرى السيئة ماهي إلا ترسبات سلبية . كثير من الناس يرسفون في أغلال هذه الذكرى بإستسلام ويغضون النظر عنها كُلّما برزت أمامهم وأظهرت نفسها في بعض المواقف ...

أكمل القراءة »

كن فرحاً بصيغة مؤنث بقلم: مقداد مسعود

mmm

مقداد مسعود : بمناسة أعراس آذار وأنتصارات جيشنا العراقي والحشد الشعبي ألقيت القصائد في أمسية ملتقى جيكور الثقافي 14/ 3/ 2017 في قاعة الشهيد هندال مقر الحزب الشيوعيي العراقي في البصرة (1) مَن قال : الوردة ُمرآة ُ الدمع الوردة ُ تاريخ الباب هديل ُ الفجرِ ونبض ُ الإشراق الوردة ُ: درسٌ في التهذيب لماذا نحتز أعناق الورد ونحشرها في ...

أكمل القراءة »

انثى برائحة القهوة بقلم: سفيان بوزيد

sufian

سفيان بوزيد : دوما يعود من سفره دون سابق إنذار ، دون مهاتفة خاطفة ، دون رسالة تنبئنا بميعاد قدومه… هو رجل العودة بصمت الليل لكن دون ميعاد، يكتسح طرقنا المقفرة بخيول الدفء الغجري ، بخطوات من مرمر. يعود دون موعد ، مع رذاذ من شوق السنين، بسلام حمائم عابرة، برؤى المستقبل، يأتي… يأتيني مع كل سَحر يلهبني دوما مع ...

أكمل القراءة »

البنت التي طارت عصافيرها بقلم: نقوس المهدي

naqus

نقوس المهدي: المـال حلـل كـل غيـر محلـل = حتـى زواج الشيـب بالأبـكـار سحـر القلـوب فـرب أم قلبهـا = من سحره حجـر مـن الأحجـار دفعـت بنيتهـا لأشـأم مضجـع = ورمت بها فـي غربـة وإسـار أحمد شوقي *** بلا عقد ولا فاتحة ولا زغاريد، أخذ بيدها.. لم تنبس أمها بكلمة، اكتفت بتقبيلها، ثم شيعتها بالألم القاسي والعبرات والقلب المعنى، بعد أن دست ...

أكمل القراءة »

رفات حلم: بقلم سامية غشير

samia

سامية غشير : هي الأرض الجريحة تتلذّذ بتعذيب أبنائها و ترتوي من أنهار دمائهم، قررت فجأة أن تكمل تفاصيل نهاياتهم التراجيديّة، لتخطّ على تضاريس ترابها رسائل اللّقاء الأخير. كان المهندس ” أحمد” يعيش في مدينة حلب السّورية، مع أسرته الصّغيرة و أحبته في أمن و حرّية يتنعمّ بحفيف أغاني الشّجر و المحراث و صوت القمر الذّي ينشد كلّ ليلة أناشيد ...

أكمل القراءة »
جميع الحقوق محفوظة لمجلة بصرياثا الثقافية الادبية@ بصرياثا للاستضافة وتصميم وادارة المواقع الالكترونية