روني سوميك بقلم: محسن ظـافـرغريب |

روني سوميك بقلم: محسن ظـافـرغريب

الشاعر العراقي روني سوميك، ولد منتصف القرن الماضي في بغداد  28 كانون الأول 1951م لعبدالله و ديزي سوميخ ،
من يهود محلة بستان الخس في بغداد
يقول الشاعر روني سوميخ:  إن وطني هو العبرية. أتوق لزيارة العراق، فلكل شخص حق في زيارة غرفة ولادته، وسآتي ابنا للبلد لا سائحا يزوره.
حين بلغ من العمر سنة ونصفا هاجر والداه إلى إسرائيل عام 1953م، ما يزال يملك شهادة الميلاد التي أصدرتها له حكومة العراق، مع جواز السفر الذي تلقاه والداه حين غادرا العراق. وهذه الوثائق تسمح له بالتصويت في الشتات، مثل أي مواطن عراقي، في الانتخابات البرلمانية العراقية التي تجري منذ سنة 2005م. لكنه يقول: “لم أذهب لأصوت، فأنا ساكن في شارع هكبائيم رقم 5، ولست مستعدا لأن ينضم أحد سكان شارع هكبائيم رقم 3 إلى اجتماع سكان عمارتنا ليقرر عني كيف يجب أن تدور حياتي. فإذا كان يريد أن يكون شريكا في اتخاذ القرارات، عليه أن يسكن معنا في نفس العمارة”.
“تركنا ممتلكات كثيرة، ولو تم تعويض اليهود عما تركوه خلفهم، سيسرني تسلم التعويض، ولكن بادئ ذي بدء، إذا تقدم أحدهم لمصافحتك، فصافحه. ولدت في دولة عربية وأنا منتمٍ إلى ثقافتها، ولكنني إسرائيلي!، ويمكنني تفهم (الكاتب) سامي ميخائيل و(باحث الأدب العربي) ساسون سوميخ اللذين عرّفا نفسيهما باليهود العرب، لأن مرحلة تكوينهما كلها أمضياها هناك. أما أنا فمرحلة تكويني أمضيتها هنا، ولأن معظم الشعراء العراقيين نزحوا عن وطنهم، يعتبرني زملائي العراقيون شاعرا عراقيا في المهجر، ولكنني أعيش في دولتي”!.درس الفلسفة اليهودية في جامعة تل أبيب ليدرس الأدب، ترجم ديوانه ( الياسمين) الشاعر الفلسطيني الراحل سميح القاسم و صدر عن دار الكرامة. من منجزه (ترجم إلى نحو 40 لغة) دواوين شعر: صولو 1970، منفى 1976، سبعة سطور عن معجزة نهر البرقون، زر الضحك 1998، حزب الحليب 2005 الجزائر 2008م، وله ألبومات تسجيل؛ انتقام الطفل المتعثم/ نيويورك 1997، خط الفقر/ فيينا، ومع موسيقي الجاز إليوت شارب، عام 2001م مختصر تاريخ الفودكا.

نشر ( روني سوميخ ) باللغة العبرية
ترجمة الفلسطيني د. فاروق مواسي

أنا علي دوابشة
—————
أنا علي دوابشة أتأجّـج لكم في الأحلام
وبأصابع من سخام أنتزع أزرارًا
من القميص الأبيض الذي ألبستموه
جسمَ العار

في 19 كانون الثاني 2010م نشرت جريدة “معاريف” في صفحة”آراء”على غير عادة قصيدة روني سوميك بعنوان “علم فلسطين

الاحمر في علم فلسطين سُرق من لهب المشاعل

والابيض من كلس منحوت من السور

والاخضر من صراخ شجرة

والاسود هو ظلام مصر.

*   *   *

اذًا.هيا، كونوا الآن، دولة

واعيدوا الاخضر للتربة

والابيض لقميص العيد

والاسود للقهوة

عدد المشاهدات:(100)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This blog is kept spam free by WP-SpamFree.

جميع الحقوق محفوظة لمجلة بصرياثا الثقافية الادبية@ بصرياثا للاستضافة وتصميم وادارة المواقع الالكترونية