تلك الساعة في الفاو بقلم: محسن ظـافـرغريب

رحل الشاعر (علي حسين خلف صالح الطائي) الذي عاش سنواته الأخيرة في صراع ضد المرض العضال الذي دفعه الى ملازمة بيته وضد ظل ماض تسلط على الساحة الأدبية العراقية. ولد في ديالى عام 1945م. لم يكمل دراسته لظروف اجتماعية ومادية. كتب عنه النقاد: ماجد السامرائي، سامي مهدي، عبدالجبار عباس، محمد مبارك، قيس الجنابي، طراد الكبيسي، سامي خشبة، خلدون الشمعة، وغيرهم..
عمل فترة طويلة في وزارة الثقافة والإعلام البعثية، ورئيساً للقسم الثقافي في إذاعة صوت الجماهير، ورئيساً للقسمين الثقافيين في إذاعة بغداد وتلفزيونها، وسكرتيراً لمجلة (آفاق عربية). نشر الكثير من إنتاجه في الصحف والمجلات العراقية والعربية.
ترجمت بعض قصائده إلى لغات عالمية. دواوينه الشعرية: السفر الجديد نحو الأشياء 1972ـ مائدة للحب مائدة للغبار 1978ـ موسم في الذكرى 1987ـ خوذة أيلول 1987 ـ تلك الساعة في الفاو 1988 ـ أسابيع المحب الأعزل 1989م.

عدد المشاهدات:(53)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اجب عن السؤال *

إغلاق