تَكَسُر بقلم: سلمى حربة |

تَكَسُر بقلم: سلمى حربة

سلمى حربة :

تملصَ من  هُوتِه تَشبثُ غريقٍ  بقشةٍ يتيمةٍ
تَشبثَ بعظامهِ، هشة  خاوية، حملتهُ كما يَحمل الهواءُ ريشةَ طائرٍهّ هوتْ على  مُنتصفِ الطَّريقِ
جثةً  مسكونةً بالدهشةِ، أُخرجُ مَنخري خارجَ ألأطُر أتنفسُ  نسماتٍ باردأُغمضُ عَيني تتراقصُ قسماتُك على وجهِ مرآةٍ  كسيرةٍ مبللةٍ بشظايا دمعٍ سالَ لحظة ندم باحت لي بما يعتريها لكني  لم أفهم شكواها مددتُ سؤالي شفقة أبددُ الغرابةَ
بيني وبينها لكنها تركتني وانهالت تتساقطُ
كنثار غيمةً محملةً بالأسى أمطرت ترانيم مطر أزرق  انهال بين ثنايا شظاياها لم تكف  أبدا عن التَكسُّر  تلك السُّحب ولم اكُفَّ أَبداً عن سُؤالي !!!!

عدد المشاهدات:(85)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This blog is kept spam free by WP-SpamFree.

جميع الحقوق محفوظة لمجلة بصرياثا الثقافية الادبية@ بصرياثا للاستضافة وتصميم وادارة المواقع الالكترونية