صدِّيقي أغلى من روحــي بقلم: عبدالله ماهر الغانم |

صدِّيقي أغلى من روحــي بقلم: عبدالله ماهر الغانم

عبدالله ماهر الغانم :

نسير بالطرقات نتوجه
الـــى أمـاكـن كـثـيـرة

و نلتقي بأنــــــــاس كثيرة
نـجـهـلـهـم و يـجـهـلـونـنـا

مـن دون سـابـق إنــــــــذار
نتعرف عليهم نبدأ بالسلام

ترتاح قلوبنا لـــــهم و تطمئن
نتعارف و نأخذ ارقام بَعضُنَا

و نـــلـــتـــقـــي مـــن جــديـــد
نضحك و نلهو و نأكل و نشرب

نتشاجر مع بَعضُنَا
و نتشاجر لـبعضنا

حتى يأتي ذلك اليوم و نقول
اوف يـــأبه مشتــــــاق لفلان

أصدقاء أصبحنا بلا شعور
هـــو صديقي و انا صديقه

اخــــــــــوه على حب الله بالدنيا مشينة
اخوان دنيا صرنه واحد يزامط بالثاني

ويـنـه المــايـريـــد روحــه يندك بينه
أخوه احنه بالدم اذا ما تدري بينه

اشلـــــع عيني لصديقي و يشلعلي عينه
ما يغلن عليه عيوني و لا عيونه تغلى عليه

من يصيح لامــــــي يكله يمه و هي مو أمــــــــه
و مــن أصيح لأخته أكله خيتي و هي مو اختي

عرض واحد انا ويــــاك يا صاحبي صرنة
بغيبتي أمن علئ اهلي عندك و انته مثلي

هنيال أمـــي اجاه ولد كفو مثلي و يزوّد عليه
و هنيال أمك اجاه ولد كفو مثلك و يزوّد عليك

حــزام ظَهَر واحدنة للثاني صــــــار
و همومي اذبه يمك اذا طفحت عليه

عدد المشاهدات:(57)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

اجب عن السؤال *

جميع الحقوق محفوظة لمجلة بصرياثا الثقافية الادبية@ بصرياثا للاستضافة وتصميم وادارة المواقع الالكترونية