استلهام روح الإسلام والإنسان و وحيّ الصحراء بقلم: محسن ظـافـرغريب |

استلهام روح الإسلام والإنسان و وحيّ الصحراء بقلم: محسن ظـافـرغريب

عاش المستشرق الإسپاني FRANCISCO PONS BOIGUES بين عامي 1862- 1899م مترجم رواية ابن طفيل «حيّ بن يقظان» التي استلهمها Baltasar Gracián الذي عاش بين عامي (1601ـ 1658م) في روايته الشهيرة الموسومة بعنوان «الناقد El Criticon»، رواية رمزية تقع في 3 أقسام ظهرت على التوالي في الأعوام 1651، 1653، 1657م، وعنوانات الأقسام:
في شرخ ربيع الصبا، في خريف الرجولة، في شتاء الشيخوخة.
كتب BOIGUES لترجمته مقدمة لم تنشر ضمن هذه الطبعة، لكنها وجدت في أوراقه فيها يقول إنه ترجم على أساس النص العربي الذي نشره المستشرق الإنجليزي عالم الكتاب المقدس Edward Pococke الذي عاش بين عامي (1013- 1102ه‍ 1604- 1691م) أبحر عام 1630م إلى حلب وأمضى فيها نصف عقد من الزمن لتعلم اللغة العربية. راجع طبعتين طبعتا في القاهرة؛
يقول إنه «ترجم النص ترجمة حرفية ابتغاء أمانة النقل» وأن مواطنه الإسپاني Julián Ribera راجع الترجمة واقترح بعض التصويبات.
في حلب ابن القارح علي بن منصور الحلبي أوحى إلى رهين المحبسين ولسان العرب أبي العلاء المعري، برسالة الغفران الإسلامية بنفس بويهي وروح فاطمي حمداني، بعث إلى الآخرة وتتمة قرمطية في تناسخ الأرواح والزمكان، ليستوحي أبو اللغة الإيطالية الشاعر الإيطالي Dante Alighieri (فلورنسا 1 حزيران 1265 رافينا 14 أيلول 1321م) الكوميديا الإلهية Vita Nuova، المكونة من 3 أقسام الجحيم، المطهر، والفردوس، بنفس المتصوف ابن عربي الذي يعول على المكان المؤنث. شهد بذلك المستشرق الإسپاني المختص بالدراسات العربية Miguel Asin y Palacios.
أنشد أبوالعلاء المعري: .. والله إذ خلق المعادن عالم * إنّ الحداد البيض منها تصنعُ
واستلهم الشاعر الألماني Von Arent:” الذي أنبت الحديد من الأرض أبى أن يكون في الأرض عبدُ Der Gott der Eisen Wachsen Liess
Der Woilte Kelue K nechte”. وأنشد الشاعر أبو تمام (ت 843م):
كم منزل في العمر يألفه الفتى * وحنينه أبداً لأول ِ منزل ِ. وقول الشاعر الفرنسي Alfred de Musset (ت 1857م): L’hommer evirnt toujours
a’ ses premiers amours وأنشد الشاعر بشار بن برد (ت 784م):
خير إخوانك المشارك في الضرِّ * وأين الشريك في الضرّ أينا
الذي شهد سرّك في الحيِّ * وإذا غبت كــان أذناً وعينا
وفي أثر الشاعر الأنجليزي Richard Baren feld عام 1627م: “الصديق الأمين من يسعفك عند الشدّة”.
لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها!
كل علة تحت الشمس، إمّا أن يكون لها علاج أو لا يكون، فإذا كان لها علاج فحاول العثور عليه، وإذا لم يكن لها علاج فلا تأس عليه.
For every evil under the sun there is a remedy or there is none, If there is one, try to fin dit ; if there is none, never min dit.
وأنشد المتنبي (ت 965م):
.. وشبه الشيء منجذبٌ إليه * وأشبهنا بدنيانا الطغامُ
.. وقد يترك النفس الذي لا تهابه * ويخترم النفس التي تتهيبُ.
وفي أثر الخطيب السياسي الروماني سيشرون Cicero (ت 43 ق.م): الطيور ذوات الريش المتشابهة، يألف بعضها بعضاً، (الطيور على أشكالها تقع) Birds of afeather flock togather. عام 1596م قول الشاعر الأنجليزي Drayton: كثيرا ما يموت الجبناء Gow ardsdie often. عام 1599م استلهم مواطنه الشاعر الأشهر William Shakespeare في مسرحيته (يوليوس قيصر Julius Caesar): “الجبناء يموتون عدّة مرات قبل أن يدركهم الموت”.

عدد المشاهدات:(32)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

اجب عن السؤال *

جميع الحقوق محفوظة لمجلة بصرياثا الثقافية الادبية@ بصرياثا للاستضافة وتصميم وادارة المواقع الالكترونية