السفر إلى الجحيم بقلم: حسين علي غالب

حسين علي غالب:

ينبش في شبكة الانترنيت باحثا عن أي مكان في هذا الكوكب الكبير يسافر له .
تلك الدولة تحتاج إلى “”فيزة”” زيارة لا يحصل عليه كل من هب ودب ، والدولة الأخرى تعتبر حامل الجنسيات التالية من الدول الراعية للإرهاب ومنها جنسية بلده .
الجمهورية تلك جميلة للغاية ، ولكن وضعها مخيف في كل النواحي .
ترتسم ابتسامة على وجهه فلقد وجد دولة حجمها كقطرة الماء على الخريطة، ويبدو أنها جميلة وسياحية، ولكن تكلفة السفر لها باهظة للغاية.
يمد يده في جيبه ويخرج قلما ويشطب كلمة “”سفر “” الموجودة على غلاف جوازه ويكتب جنبها كلمة “”للجحيم”” فتصبح “”جواز للجحيم””وحينها ترتسم ابتسامة على وجهه ، ويقول وهو يشعر بالسعادة : نعم هذا مكان قريب وغير متعب يمكنني الذهاب إليه وجوازي بإمكانه أخذي إلى هناك.

عدد المشاهدات:(217)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اجب عن السؤال *

إغلاق