الدكتور ماجد النصراوي وصفعة جديدة (لصناعة الدكتاتور)!! |

الدكتور ماجد النصراوي وصفعة جديدة (لصناعة الدكتاتور)!!

ريسان الفهد:

منذ مدة وانا متوقف عن كتابة عمودي (مجرد كلا م) لاسباب عديدة من ابرزها اننا نصرخ في واد سحيق لايوجد من يسمعنا واذا سمعنا (ينطينه اذن الطرشه) !!وهو اصلا اطرش لايسمع الا صوت مصالحه ومايكسبه من هنا وهناك..(بالحلال والحرام)!! ولكن المفروض ان نواصل الكتابة والطرق على الحديد قد نعمل شيئا ..وهذا ما نبهني اليه زميلي وصديقي عبد الكريم العامري حين افرد لعمودي زاوية خاصة في مدونته الثقاقية الجميلة (بصرياثا) حيث سألني (منذ مدة ولم يصلني )منك (مجرد كلام) ؟قلت له نعم ..وفي القلب لوعة.. اليوم عدت لمجرد كلام وهذه المرة حفزني وبقوة موقف رائع وكبير للدكتور ماجد النصراوي محافظ البصرة ، حيث احتج وبقوة على كتابة عبارة على ساحبات زراعبة مكتوب عليها (هدية الدكتور ماجد النصراوي) فاعترض وطلب رفع هذه اللوحات ، قائلا هذه هدية المحافظة وليست هديتي ، موقف رائع ولكن ..سناتي على الـ(لكن )فيما بعد.. وتكررت الحالة مرة ثانية حين زيارته للفاو لتوزيع باصات لنقل الطلبة وهي باصات هدية من المحافظة لنقل الطلبة مجانا مجموعها 50 باصا لعموم المحافظة ، حيث وجد لافتة كتب عليها ( هدية الدكتور ماجد النصراوي لابنائه الطلبة) وكان رده عنيفا وشديد ا جدا حيث انتزع اللافتة وصرخ بقوة امام الحاضرين من حوله من كتب هذا وكرر وهو في قمة الغضب..ولكن لم يجبه احد ..واكد ان هذا غير صحيح واسلوب مسيء له وليس لصالحه..(بامكانكم الاطلاع على فلم بالصوت والصورة في صفحة الاخ امجد المطوري والاخ رغد الطاهري) كنت وما زلت ارى ان هذا الرجل يعمل بجد ويريد ان يقدم شيئا لمدينته ، ومن خلال متابعتي له بوصفي (صحفي) وجدته مخلصا وكفوءا ومن المتوقع ان يصنع شيئا كبيرا ومهما للبصرة اذا ما خدمته الظروف (وتخلص من غطاء التجاذبات السياسية التي تعصف بالمجلس والتي لا ارى نهاية قريبة لها )!! اعود لـ(لكن )التي تركتها ..لماذا لم يعاقب او يكشف من كتب العبارة الاولى على الجرارات الزراعية ،و لو فعل ذلك لما حدثت مرة ثانية ..ان كاتب العبارة واحد من الذين يتفننون بصناعة الدكتاتور، اما تملقا او يريد ان يصنع من الرجل دكتاتورا لغاية في نفس يعقوب .ولان الاولى مرت دون حساب وعقاب حصلت مرة ثانية.. دعوة مخلصة للسيد المحافظ ان يبحث عن المسبب ليعرف السبب… ولي عوده اخرى وفي موضوع اخر مجرد كلام عن اخرين يجيدون صناعة الدكتاتور وشخصنه الامور باسم المحافظ (وهم قريبون )من وسطنا الاعلامي ، ليس حبا به ،وانما حبا بـ(الكوموشن) ساكشف ذلك في عمِودي المقبل .. وهذا مجرد كلام…

عدد المشاهدات:(356)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

اجب عن السؤال *

جميع الحقوق محفوظة لمجلة بصرياثا الثقافية الادبية@ بصرياثا للاستضافة وتصميم وادارة المواقع الالكترونية