الرئيسية / نصوص

نصوص

تنبوء بروتيغان بهيمنة الحاسوب قبل خمسة عقود

  نص: ريتشارد بروتيغان ترجمة: سوران محمد كل ما راقبتها آلات محبة نعمة ……….. أود أن أفكر (و كلما كان عاجلا كان أفضل!)  في مرج  سبراني حيث الثدييات وأجهزة الحاسوب تعيشان معا بشكل متبادل تبرمج  الوئام كماء  نقي يلمس  سماء  ...

أكمل القراءة »

مذهب الماء بقلم: سوران محمد

في زمن الانحياز والأوبئة و الانتماءات قالوا: كيف أن الماء عديم اللون – لا منتميٌ؟ لكنه يسقي  و يزين الأوراق والأزهار بل الحياة برمتها بأجمل الـحُـلي * قلت: ان الماء حر! لكنه عندما يحبس يركد و يتعفن وان ترك طليقا ...

أكمل القراءة »

شَجَرتِي الطَّمْيَائِيَّة تَسِيلُ دَماً بقلم: رعري عبد اللطيف

الغابةُ تتَعرّى مِن ظِلِّهَا لتَلدَ الورْدَة فِي زمَنِ العَجائِبِ حَيَّةً وتَحْبلُ الشّجَرةُ اليتِيمَة بِعَاصِفةِ مِنَ القُبلِ البارِدةِ ويبْرقُ المُحالُ فِي غَضبِ العُيونِ .. فتتفحمُ النُّجيماتُ فِي طَريقِها إلى فَجرٍ مُنتَظرٍ وتَنفثُ بِلاَدنا بِدخانِ المِدفعِياتِ وبقَايَا المُعْصِياتِ وتنْتهِي نائِمةً علَى سَاعَاتِ ...

أكمل القراءة »

وجوه متشابهة بقلم: مريم التشكيلية

يا سيدي….الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية……عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك…كذا الشتاء يجعلك متشبثا” بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل موقدك جسمك….الحزن كالشتاء يا سيدي عندما يتسلل إليك يخرج ذكرياتك المعطوبة من أدراج ذاكرتك….يمسح من على سطح كتبك أتربة ...

أكمل القراءة »

أنا وهو بقلم: مأمون أحمد مصطفى

أنا، وهو. اثنان في واحد، هكذا قالت لنا عجوز تملؤها الأوشامُ، وشمٌ على رائحة ظلٍّ متنقِّل، ووشم على لون السماء حين تلفَّعت بدثار غسق فيْروزي يكسوه دم بارد متجلِّد، ووشم على جدار زمن مجهول.قالت لنا أيضًا شجرة بلوط وحيدة في ...

أكمل القراءة »

بِعَرقِ الحَشائِش أرَمِّمُ خُدوشَ الحُضُورِ… بقلم: عبد اللطيف رعري

  على جَبهتِي خُدُوش   طفُولتِي لا تشْبهنِي طبعًا ولا تُشْبهُ مَن يُشبِهنِي…. بيَاتٌ جنبَ الصّحُون,  وعَرَباتُ بائِعِ الثمُورِ, وقذَرات بامتِيازٍ … ————————— كُنْتُ أغتسِلُ بدَمعِي وأغْزلُ مواويلَ الحِكْمةِ بقَلبٍ حَزينٍ.. أعُدُّ اللُّقيمَاتِ حِين الوِفاضُ يغْرقُ فِي اللاشَئ  فأسْتكِينُ لِمَغصِي,  علَى ...

أكمل القراءة »

وجوهنا مرآة الغضب بقلم: عبد اللطيف رعري

حافة. حافةُ الطريقِ  كَمينٌ للأعمَى الذّي أصابتهُ سِهامُ المَدينةِ بالفُجُورِ  وهُو يَتبعُ بجُنونٍ فَرسًا مِن دُخانٍ  يسْكنُ ثقبًا فِي الخَواءِ  فَمنْ يَظنُّ أنّ عُكازه العَاجِي قِندِيلًا  فقَدْ سَاءَ فهمُه لنُورِ السّماءِ … جَاهِلٌ مِن الألفِ إلى البَاءِ لمْ تعُدْ الحَافَةُ ...

أكمل القراءة »

علي ألق الجرح الوسيم بقلم: حمود ولد سليمان /غيم الصحراء

علي ألق الجرح تحاصرك الصحراء سفرا في ذاكرة الحريق ودهشة الحكاية في القاع تظل تدور .تدور .تدور من أين  ؟ إلي أين   يراودك  الحلم  وقد سدوا كل الأبواب والمنافذ. حلت عليك لعنة الصحراء  والقبيلة والسحرة . الآن يطلون بوجوههم السوداء ...

أكمل القراءة »

الرؤيا قصة بقلم: د. طالب كاظم

أعمدة الكهرباء تتقاذفها الأرصفة من أمامي وهي تقترب وتخبو بسرعة مذهلة، وفي كل عمود تستقر المصابيح تاركة بوهن أضواء تحرق رؤوسها في حفلة مجوسية, على امتداد طريقي الذي اعتدت عليه كل يوم في بداية المساء منذ اكثر من سنة. الطريق ...

أكمل القراءة »

كُنُوزُ الْفَضْلْ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

رَبِّ اصْفَحَنْ عَنْ عَبْدِكَ الْأَوَّابِ= وَتَغَمَّدَنْهُ بِرَحْمَةٍ وَثَوَابِ أَنْتَ الْكَبِيرُ فَلَا تَكِلْنِي لَحْظَةً = لِلنَّفْسِ إِنِّي وَاقِفٌ بِالْبَابِ وَلَبَابُ عَفْوِكَ -يَا إِلَهِي- وَاسِعٌ = فَافْتَحْهُ لِلْأَخْيَارِ وَالْأَحْبَابِ أَنْزِلْ كُنُوزَ الْفَضْلِ تَجْمَعْ شَمْلَنَا=وَاكْتُبْ لَنَا رِزْقاً بِغَيْرِ حِسَابِ                                                           *** أَنَا طَامِعٌ فِي ...

أكمل القراءة »

دُنْيَا مَسَاكِينْ.. مَسْرَحِيَّةْ بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

{{اَلْمَشْهَدُ الْأَوَّلْ}} {{اَلْمُعَلِّمُ يدْخُلُ الْفَصْلَ فِي حِصَّةٍ إِضَافِيَّة اَلتَّلَامِيذُ يَجْلِسُونَ عَلَى الْمَقَاعِدْ وَقَدْ هَدَئُوا بَعْدَ جَلَبَةٍ وَصِيَاحٍ قَبْلَ دُخُولِ الْمُعَلِّمْ}} اَلْمُعَلِّمْ:اَلسَّلَامُ عَلَيْكُمْ . اَلتَّلَامِيذْ:وَعَلَيْكُمُ السَّلَامُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهْ . اَلْمُعَلِّمْ:كَيْفَ حَالُكُمْ؟!!! اَلتَّلَامِيذْ:اَلْحَمْدُ لِلَّهْ . اَلْمُعَلِّمْ:هَلْ أَنْتُمْ بِخَيْرْ؟!!! اَلتَّلَامِيذْ:نَعَمْ يَا أُسْتَاذَنَا ...

أكمل القراءة »

فيضُ المَلاحِنِ نزْوة الوجُود بقلم: عبد اللطيف رعري

لا أحْتَاجُ إلى ضَجَرٍ  فالزّمنُ لمّا مَضَى لَمْ يَسأل عَن مَولِدِي, لكِنّهُ تَركَ لِي وَرْدةً  كَالفخَارِ وأصَابِعَ نِصْف مَشْلُولةٍ  وأسْنان حَادّة كَالمِنشَارِ,  تَركَ لِي ثُقوبًا فِي الجُدرَانِ  وشَمْعدَان أعرَج تابِت فِي المَكانِ , و فِي الصّخْرةِ التِّي أتَوسَّدُها وَجْهان وَجهٌ ...

أكمل القراءة »

أنثى تمشي على الورق..بقلم: مريم التشكيلية

سيدي لم أكن أنثى تمشي على الورق…كأنني  ضبابية صبحك يخيل إليك إنني اهاتفك….إنني أتصبب حبرا” وأنا أنازل قلمك لفض إشتباك قصائدنا….تقول : لم أعرفك وأنتي تلعبين بماء البحر وتخلعين أحذية أبجديتك عند مرافئ الورق وتجوبين الردهات كأن حضورك يملك حق ...

أكمل القراءة »

أُغَنِّيكِ أُمِّي بقلم: محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

أُحِبُّكِ أُمِّي = فَجُودِي وَضُمِّي وَلَا تَتْرُكِينِي = بِبَحْرٍ خِضَمِّ فَأَنْتِ حَيَاتِي = تَعَالَيْ هَلُمِّي بِعَيْنَيْكِ أَغْفُو = بِحُبٍّي وَحُلْمِي بِصَدْرٍ حَنُونٍ = تَعَلَّمْتُ حِلْمِي وَصَبْرِي وَكَتْمِي = لِغَيْظٍ بِدَمِّي أُغَنِّيكِ رُوحِي = فَيَنْزَاحُ هَمِّي 

أكمل القراءة »

القداسة في عنق الزجاجة بقلم: عبد اللطيف رعري

  لادَاعِي أنْ أنقُشَ  هَذا المِحْراب المَائِي  بدُخانِ الغَابةِ … فأعْدَاد النوارِسِ التّي تَمرّ كل صباحٍ  عَلى فتْحةِ الفَجرِ  لاَ تُلقِي سَلامًا بالمَجانِ ولا تلعقُ ثَلجًا لمْ يكتَمل  لَكنْ  حِينَ تبِيضُ فِي قَرْنِ الجَبلِ تَعِي أنَّ الثعْبانَ يصْطادُ فِي أحْواضِ ...

أكمل القراءة »