الرئيسية / مدارات / المثليّة الجنسيّة لدى العبّاسيين ..بقلم: هاتف بشبوش

المثليّة الجنسيّة لدى العبّاسيين ..بقلم: هاتف بشبوش


يعيبون العاهرات والأمات

ولايعرفون َ في النهايةِ

أنهم ، مؤخراتٌ مسحوقة

الخليفة الأمين بن هارون الرشيد إبن زبيدة ، قرشي هاشمي عباسيُّ عربي المنتمى والمنسبِ ، ليس كما غالب الخلفاء أبناء جواري أجنبيات . كان الرجل هذا مثلي يحب الغلمان مما أدى لإضطرار أمه زبيدة أن تجلب له أجمل النساء بعد أن تحلق شعورهن وتجعلهن يلبسن ملابس الرجال ولم ينفع  ، فمخ هذا الرجل قد قفل على الغلمان المردان . وفي أحد معاركه مع أخيه الخليفة المأمون كان له غلاما يسمى ( كوثر) قد أصيب فراح يبكي عليه ويصيح ياويلتي عليك ومافعلوا بك ، ياليتني أحمل جراحك ياحبة عيني ومتعتي ودائي ودوائي . أما الخليفة الوليد بن عبدالملك فحدث ولاتقف عند موطيء فكان له غلاما جميلا بإسمٍ إنثوي يدعى ( مهج). والغريب في الأمر كان هناك ثقافة يتداولها الكثيرون فيقولون وهل يستوي الذي يحيض مع الذي لايحيض( إشارة لتفضيل الغلمان على النساء) . هكذا قالها جدنا أبو فرج الأصفهاني في كتاب الأغاني . وبغض النظر عن الرأي بالمثلية فلاريب أن نتصور الدولة العباسية الكبرى تنهار على يد (هولاكو) من جراء أسباب عديدة ومنها المتع والجواري والغلمان بينما غالبية الناس كانت تشكو مر الهوان والجوع والذل . وهذا الأمر ينطبق على ساسة عراقيي هذا الزمان ومثليتهم في كل السلوكيات فحتما سيكون مصيرهم الإنهيار مهما طال الزمن أو قصر .  

————-
هاتف بشبوش/شاعر وناقد عراقي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*